أهلاً


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  أهلاً بيئتىأهلاً بيئتى  ألعابألعاب  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مكونات محرك السيارة بنظرة مختلفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمسم
عضو الماسى


ذكر
عدد الرسائل : 2412
نقاط : 4225
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: مكونات محرك السيارة بنظرة مختلفة   السبت أغسطس 15, 2009 4:24 am



مكونات محرك السيارة بنظرة مختلفةflower flower flower farao


مكونات المحرك

مجموعة التحكم فى المحرك

تشمل مجموعة التحكم فى المحرك جميع الأجزاء التى تتحكم فى دورة الأشواط , من توقيت لحركة الصمامات و كيفية التحكم فى الفتحات .

وتتكون
مجموعة توقيت حركة الصمامات بالمحرك الرباعى الأشواط ذى الصمامات الرأسية
(فى حالة وجود الصمامات برأس المحرك) من عمود الكامات , والروافع
(التاكيهات) , والصمامات بياياتها وأقراص اليايات (الأطباق ) ومخاريط
الصمامات , وأذرع دفع الصمامات , والأذرع المترجحة بمحاملها .

أما إذا كان عمود الكامات فوق الصمامات فلا داعى لوجود الروافع أو أذرع دفع الصمامات شكل .



وأهم
جزء فى مجموعة توقيت الحركة هو الصمام . وهو عبارة عن جسم قرصى له وجه
حلقى (2) , فى نهاية القرص (1) , وله ساق (3) . ويتخذ وجه القرص شكلاً
مخروطياً (زاوية 45 5) , وتجرى له عملية تجليخ وتحضين (روديه) مع سطح
مقعده (4) لمنع التسرب عن طريقه .



ولتسهيل
عملية التجليخ والتحضين يفتح شق نافذ بطول رأس الصمام فى حالة الصمام
الكروى الشكل , أو تفتح فى جزء منه مثقبية (مشقبية) بطريق التفريز فى حالة
الصمام المسطح الشكل .

ويتكون السطح الإنتقالى – الواصل بين قرص
الصمام وبين ساقه – من منحنى إتصال , للحصول على مقطع انتقال متدرج ,
وتفادى إنكسار الصمام .

ويتم فتح الصمام برفع ساقه عن طريق الرافعة
وذراع الدفع والذراع المترجحة التى تتحرك بواسطة الكامات الموجودة بعمود
الكامات , أما القفل فيتم عن طريق ياى الصمام (5) .

ويتوقف معدل
ملء الأسطوانات , وبالتالى أداء المحرك , على تصميم آليات الصمام , وكيفية
عملها , وللحصول على معدل ملء مناسب يجب تصميم الصمامات بأقراص ومسافات
تحرك كبيرة على قدر الإمكان .

ويحد من مسافة تحريك الصمام ( كل من عمود الكامات , والإشتراطات الخاصة بالحصول على تشغيل هادئ , والقوى الديناميكية التى تتولد عند تشغيل الصمامات .

ويتطلب
معدل الملء فى المحركات ذوات السرعات العالية مراعاة عدم تعريض خليط
الوقود والهواء المسحوب إلا لأقل إختناق ممكن عند مروره من مقطع الصمام
المفتوح .

وتصمم أبعاد يايات الصمامات المستخدمة فى القفل بحيث
تتبع الصمامات حركة الكامات بدون تمايل (إرتعاش) , ولو عند السرعات
العالية . وبالرغم من تعرض صمامات العادم لدرجات حرارة مرتفعة إلا أنها
ينبغى أن تتميز بقدراتها على إحكام الجلوس فى مقاعدها . وينتج عن ذلك تمدد
سيقان الصمامات حرارياً . ولذلك يجب ترك خلوص بكل آليات تشغيل مجموعة
توقيت الحركة لضمان إحكام الصمامات ومنع التسرب عن طريقها , ويصل هذا
الخلوص فى المتوسط إلى 0.3 مم لصمامات السحب وصمامات العادم وهى ساخنة .
ولضبط الخلوص تزود الروافع أو الأذرع المترجحة ضبط او مسامير مركزية .

وإذا
كان خلوص صمام السحب زائد على الحد , فلن يكون معدل ملء الأسطوانات بخليط
الوقود والهواء كافياً . كما أن الخلوص الزائد فى صمام العادم يؤدى إلى
اعتراض سبيل الغازات الساخنة العادمة وإعاقة طردها بالدرجة الكافية .


ويمكن
الإحساس بالخلوص الزائد فى الروافع عن طريق الأصوات الإصطكاكية التى تسمع
عند دوران المحرك . أما إذا كان خلوص الروافع أقل من اللازم فإن قفل
الصمامات لا يكون كافياً , مما يؤدى إلى إحتراقها بسرعة , وفى هذه الحالة
تكثر عمليات الإصلاح . ولذلك ينبغى مراجعة خلوص الروافع بواسطة المجس
(الفلر) .

يتسبب النقص الشديد فى الخلوص فى عد إحكام قفل الصمام .
ويتوقف مقدار الخلوص على درجة السخونة وطول ساق الصمام , وعند ضبط
الصمامات يجب المحافظة على الخلوص المحدد فى مواصفات المصنع المنتج .

ويتطلب
أنسب معدل لملء الأسطوانات أن يتم فتح صمام السحب بسرعة – أى أن يتصل
الصمام إلى أقصى مسافة لتحركة بأسرع ما يمكن – وأن يظل مفتوحاً فترة طويلة
, ثم يقفل بسرعة مرة أخرى .

وتختلف كيفية التحكم فى الصمامات
الرأسية عنها فى حالة الصمامات المقلوبة . ويعتبر الشكل الهندسى لحيز
الإنضغاط من أهم العوامل التى تحدد أقصى نسبة للإستفادة للوصول لأعلى قيمة
للإنضغاط , وبالتالى جودة أداء المحرك . كما أن ترتيب الصمامات من العوامل
المهمة .

وقد سبق القول بأن وسيلة التحكم فى الصمامات المرتبة فى
ترتيب رأسى أقل تعقيداً فى تصميمها , إلا أنه يعاب عليها تسببها فى إنخفاض
معدل ملء المحرك نتيجة للتغير فى اتجاه سريان الغاز .

وقد تلافى
هذا العيب بترتيب الصمامات فى وضع مقلوب , مما أدى إلى تحسي معدل الملء
بشكل ملحوظ . ولكن ترتيب الصمامات فى هذا الوضع – على أية حال – يستلزم
عدداً أكبر من المكونات .

وهناك طرازان متميزان من الصمامات المقلوبة :
الطراز الأول يعمل عن طريق عمود الكامات الموجود فى علبة المرفق .
الطراز الثانى يعمل عن طريق عكود كامات علوى .
وفى
حالة وجود عمود الكامات بعلبة المرفق يستبدل بالصمام الرأسى ذراع دفع يعمل
على تحريك رافعة ترجيحية ذات كفتين (رافعة من الدرجة الأولى) مركبة فى رأس
السطوانات (وش السلندر) وتؤثر على ساق الصمام . وتزود الرافعة ى الجانب
الذى يستمد الحركة من ذراع الدفع بمسمار ضبط مقلوظ مشقوق الرأس , وصامولة
يسمحان بضبط خلوص الصمام .

ويتم تحريك الصمام فى دليله ورجوع الياى
أساساً بالكيفية نفسها التى يعملان بها فى حالة الصمامات الرأسية . وفى
حين ترتب الصمامات التى يتحكم فيها بأذرع الدفع فى صف واحد جنباً إلى جنب
فى الإتجاه الطولى لرأس الأسطوانات ( وش السلندر ) , ترتب الصمامات التى
تعمل عن طريق عمود الكامات العلوى عادة فى وضع مائل إلى الخارج .


ويبرر
التكاليف الزائدة فى حالات كثيرة الأداء الأفضل الذى يتم الوصول إليه
بالتحكم بهذه الكيفية , والذى يسمح ببلوغ سرعات أعلى مع تشغيل سلس وهادىء
للمحرك وآليات التحكم .

وبعد تشغيل المحرك فترات طويلة تتكون رواسب
زيت كربونية على فتحات العادم تعمل على تضييق ممرات الغازات المحترقة بشكل
ملحوظ , مما يؤثر على توقيت الحركة . لذلك ينبغى تنظيف فتحات العادم بعد
كل 10000-20000 كم من التشغيل , وتتوقف كمية رواسب الزيت الكربونية أساساً
على طريقة القيادة , والإجهادات الحادثة بالمحرك , ونوع الزيت الممزوج
بالوقود .

وياى الصمام هو الجزء الوحيد الذى يحد من إمكان زيادة
السرعة على 8000 لفة فى الدقيقة . فبالرغم من تصميمه بالشكل الحلزونى الذى
يتميز بالقوة والقصر النسبى فى الطول , إلا أن ذبذباته تصبح غير مناسبة
إذا زادت السرعة على ذلك القدر .

فنتيجة للإرتعاش الناتج حينئذ ,
لا يتمكن الصمام من القفل بالشكل الصحيح , ويحتمل – بالإضافة إلى ذلك –
إنكسار الياى فى هذا النطاق من السرعة .

وحتى يمكن التغلب على هذه
الصعوبات التى تحدث خاصة فى المحركات ذوات القدرات العالية , فقد توصل
منتجو محركات سيارات السباق إلى وسيلة يمكن بها قفل الصمام عن طريق الحركة
المضادة لعمود الكامات .

ويتضح
من تصميم عمود الكامات المبين بالشكل انه عمود عادى يحمل عدداً من الكامات
والكامة عبارة عن بروز فى جانب واحد من العمود , وتمكن من فتح الصمام أو
قفله وفقاً لشكلها .

ويتم قفل الصمام نتيجة لضغط يايه . ويزود كل
صمام من صمامات السحب أو العادم بكامة واحد يتحدد وضعها وفقاً لتوقيت فتحه
أو قفله , ويستمد عمود الكامات حركته من العمود المرفقى بواسطة تروس أو
سلسلة (كاتينة) أو عمود رأسى ينقل إليه الحركة من العمود المرفقى بواسطة
تروس مخروطية أو تروس ذوات أسنان مائلة .

ونسبة التعشيق هى 2 : 1 ,
أى أنه إذا أتم العمود المرفقى لفتين كاملتين يكون عمود الكامات قد أتم
لفة واحدة وفتح خلالها كلاً من صمام السحب وصمام العادم مرة واحدة .



flower farao flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مكونات محرك السيارة بنظرة مختلفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهلاً :: منتدى السيارات-
انتقل الى: